تسجيلات مسربة خاصة لابتزاز نزلاء #سجن_التاجي

#مرصد_أفاد” ينشر تسجيلات مسربة خاصة لابتزاز نزلاء #سجن_التاجي شمالي بغداد
حصل مرصد “أفاد”، على تسجيلات فيديوية مسربة من داخل سجن التاجي القسم الثاني، وإفادات صوتية تكشف جانبا من عمليات ابتزاز النزلاء داخل السجن بمبالغ مالية شهرية وأسبوعية من قبل عدة مسؤولين في السجن الذي يرتفع فيه معدل الوفيات بين النزلاء بسبب التعذيب وانعدام الرعاية الطبية وسوء التغذية، وابتزاز ذوي النزلاء مع استمرار تجاهل السلطات في الحكومة العراقية ببغداد ووزارة العدل تحديدا لتقارير المنظمات الدولية والمحلية الحقوقية في هذا الإطار.
ويُظهر أحد المقاطع المصورة من داخل أحد الزنازين في السجن عملية تسليم أحد موظفي السجن ويدعى علي شوال عبيد مبلغ 100 دولار أميركي، ويتم جمع المبلغ بالشراكة من قبل نزلاء القاعة (الزنزانة) علما أن القسم الثاني في سجن التاجي يحوي على 20 قاعة حيث يعتبر تقاضي مبلغ 100 دولار من كل قاعة أمرا متعارفاً عليه ودورياً داخل السجن، وفي حال لم تدفع أي من تلك القاعات العشرين (الزنازين)، يتم معاقبتهم بطرق مختلفة من بينها تفريق نزلاء هذه القاعة بين القاعات الأخرى، وبعثرة أمتعتهم وأغطيتهم وإجراء عمليات تفتيش .
وإلى جانب المسؤول بالقسم الثاني في سجن التاجي علي شوال، تبرز أسماء مثل الحجي وأستاذ عباس وسيد محمد ضمن دوائر ابتزاز النزلاء وأخذ مبالغ مالية أسبوعية وشهرية منهم، ويتعدى ذلك إلى ذويهم خلال المقابلات الدورية لهم.
وتظهر في إفادة صوتية مسربة من داخل السجن عمليات ابتزاز ممنهجة ودورية من قبل موظفي ومسؤولي السجن للنزلاء وتكون عبر اتفاقيات تتم بين المسؤولين أنفسهم في تقاسم قاعات السجن وأقسامه وصولا إلى فرض مبالغ مالية على بعض التعاملات مع النزلاء مثل توفير العلاج، أو انتهاء المحكومية، أو استئناف حكم قضائي، أو إجراء مقابلة إنسانية مع أسرهم.
وبالوقت الذي يحتفظ فيه مرصد “أفاد” بحقه في إخفاء هوية المصادر المتعاونة معه داخل السجن يؤكد بالوقت ذاته حصول عمليات ابتزاز غير أخلاقية لعدد من الشبان السجناء ومحاولة ابتزاز ذويهم بالتلميح إلى إمكانية اغتصابهم وأن بإمكان إدارة السجن حمايتهم في حال تم دفع مبالغ تصل إلى 5 آلاف دولار.
كما وثقت أيضا عملية دفع مبالغ مالية إضافية للبقاء في القاعات التي تحتوي على شبابيك تسمح بدخول أشعة الشمس، وهو امتياز لا يتوفر في جميع القاعات.
يدعو مرصد “أفاد”، السلطات العراقية في بغداد إلى وقف مهزلة سجن التاجي والتي قد تبدو أقل بكثير مما يحصل في سجن الحلة من انتهاكات أسوأ منها، إلى جانب سجن الناصرية، ويطالب المرصد بالوقت ذاته التحقق من المقاطع المسربة ومحاسبة المسؤولين عن ذلك.

About Author

Kanans Kanans
محرر

No Comments

Leave a Reply

Skip to content